رصد عسكرى

ميزانية 2024: الهند تتخلف عن الصين في الإنفاق الدفاعي، لكنها مضطرة إلى سد المخصصات “غير الكافية”

كتب: هاني كمال الدين    

لقد برز تخصيص مبلغ كبير لتعزيز القدرات العسكرية كاستراتيجية محورية للحكومات التي تسعى إلى تعزيز دفاعاتها ضد القوى الأجنبية. ومن المقرر أن تقدم وزيرة المالية نيرمالا سيتارامان ميزانية الاتحاد في 23 يوليو/تموز، ويتوقع الخبراء تخصيص مخصصات أعلى لقطاع الدفاع في الميزانية المقبلة، وهو ما يواصل الاتجاه السائد في السنوات السابقة.

يبدو أن التركيز قد تحول بالنسبة للهند عن العقود الأولى من الاستقلال، حيث كان معظم التركيز منصباً على جارتنا باكستان. ولكن الآن، ومع نمو مكانة الهند وقوتها، برزت الصين كدولة هائلة وجارة خاضت معها الهند بعض المناوشات. ومن أجل تعزيز دفاعاتها، يتعين على استراتيجية الهند أن تركز على إبقاء الصين تحت السيطرة.

يقول الدكتور أميت سينغ، الأستاذ المشارك في المركز الخاص لدراسات الأمن القومي بجامعة جواهر لال نهرو، إن مغامرات الصين في سواحل بحر الصين الجنوبي تشير إلى استعداد الهند في ظل سيناريو الصراع العالمي. ويضيف أن المناورات الصينية على خط السيطرة الفعلية وخط السيطرة الخطي تشكل تحديات لقطاع الدفاع الهندي في الدفاع عن سلامة أراضيه.

ويضيف قائلاً: “من المتوقع أن تلبي ميزانية الدفاع الهندية السيناريوهات الجيوسياسية المتغيرة بسرعة على الساحة العالمية بشكل فوري. وقد تتمكن الهند من معالجة بعض هذه التحديات الأمنية من خلال زيادة ميزانية الدفاع بشكل كبير”.
دعونا نلقي نظرة على كيفية مقارنة ميزانية الدفاع الهندية مع ميزانية الصين.

ميزانية الدفاع الصينية:
في أي تحليل للإنفاق العسكري الصيني، من المناسب أن نبدأ بإخلاء المسؤولية ــ فالأرقام الصادرة عن الحكومة الصينية، وبالتالي، يجب أن تؤخذ بحذر.

أعلنت الصين في مارس/آذار عن ميزانيتها الدفاعية لعام 2024، ومن المثير للاهتمام أنها حافظت على معدل نمو إنفاقها العسكري بنفس النسبة المئوية تمامًا كما كان في العام الماضي، حيث يواصل الرئيس شي جين بينج إعطاء الأولوية لجيش التحرير الشعبي على حساب قطاعات أخرى من تمويل الحكومة.

من المتوقع أن ترتفع ميزانية الدفاع الصينية لعام 2024 بنسبة 7.2 في المائة إلى 1.66554 تريليون يوان صيني، وهو ما يعادل 231.4 مليار دولار أمريكي. وكنسبة من الناتج المحلي الإجمالي، بلغت ميزانية الدفاع الأساسية للصين 1.25 في المائة، وهو أقل بكثير من المتوسط ​​العالمي البالغ 1.8 في المائة والهدف البالغ 2 في المائة لدول حلف شمال الأطلسي، وفقًا لتقرير صادر عن المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية (IISS).

وإذا وضعنا إنفاق الصين في المنظور الإقليمي المناسب، فإنه يبلغ اثني عشر ضعف إنفاق تايوان، وأربعة أضعاف إنفاق اليابان الدفاعي.

ميزانية الدفاع الهندية مقابل ميزانية الصين:
وعلى الرغم من التباطؤ الاقتصادي في الصين، فقد ضاعفت البلاد إنفاقها الدفاعي منذ عام 2015، كما يقول الدكتور سينغ. ويضيف: “في الميزانية المؤقتة 2024-2025، خصصت حكومة مودي حوالي 75 مليار دولار، وهو مبلغ غير كاف بالنظر إلى التهديد الذي تواجهه الهند من الصين”.

كشفت سيتارامان عن تخصيص مبلغ مذهل قدره 6.21 تريليون روبية لوزارة الدفاع الهندية خلال عرض الميزانية المؤقتة في فبراير. ويمثل هذا زيادة بنسبة 4.3 في المائة عن العام السابق، ويشكل جزءًا كبيرًا من ميزانية الاتحاد بنسبة 13.04 في المائة.

ومن المتوقع أن تكون الميزانية الاتحادية بمثابة امتداد للميزانية المؤقتة نفسها، بحسب الخبراء.

قال وزير الدفاع راجنات سينغ في أكتوبر 2023 إن الهند بحاجة إلى قوات مسلحة أقوى مزودة بمعدات حديثة لكي تصبح دولة متقدمة بحلول عام 2047 عندما نحتفل بمرور 100 عام على الاستقلال.

ويقول الدكتور سينغ إن خطة مودي 3.0 في الوقت الحاضر قيد التنفيذ، ويتوقع قطاع الدفاع أن تنفق الحكومة ما لا يقل عن 25% من إجمالي إنفاق الحكومة المركزية كل عام. “وبالتالي، تستطيع الهند “التعامل” مع إدراك التهديد عند خط السيطرة الفعلية وخط السيطرة الفعلية والمناطق المجاورة لهما”.

التوقعات بشأن تخصيص الدفاع:
ويقول الدكتور سينغ إنه بالنظر إلى التهديد الذي تواجهه الهند من جانب الصين وباكستان بما في ذلك السيناريو الجيوسياسي الحالي، يتعين على الهند أن تنفق ما لا يقل عن 25 في المائة من إجمالي إنفاق الحكومة المركزية في الميزانية المقبلة.

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

مصدر المعلومات والصور: economictimes

 

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من رأي الأمة

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading