منوعات

مع ارتفاع درجات الحرارة.. تعرف على أعراض الإجهاد الحراي وضربة الشمس

كتبت/ زيزي عبد الغفار

في ظل ارتفاع درجات الحرارة عن معدلاتها الطبيعية، لا سيما ونحن في فصل الصيف، ومع ظاهرة التطرف المناخي التي يشهدها العالم، يعاني البعض من الأجواء الحارة.

وتزداد معاناة كبار السن، وخصوصا المرضى الذين يعانون من مشكلات طبية كأمراض القلب وغيرها، مع ارتفاع درجات الحرارة بتلك الطريقة المتطرفة، التي بات العالم يشهدها خلال الفترة الأخيرة، بسبب التغيرات المناخية.

وكثيرا ما يصاب الناس بـ الإجهاد الحراري نتيجة تعرضهم للشمس لفترات طويلة، مما يؤدي إلى إصابتهم بـ ضربة الشمس، وهي حالة ربما تهدد حياة الإنسان ما لم يتم التعامل معها بالشكل الصحيح.

نصائح مهمة

وهناك العديد من النصائح والاحتياطات التي يجب اللاتزام بها حتى نبقى آمنين من تداعيات ارتفاع درجات الحرارة ومن شدة الشمس.

ووفقا لـ هيلث داي، تشمل هذه النصائح ما يلي:

تجنب الخروج في الشمس، وخصوصا في أوقات الظهيرة.

ارتداء الملابس المناسبة للتخفيف من الإحساس بدرجات الحرارة المرتفعة.

استخدام كريم واقي من الشمس.

تناول كميات كافية من الماء وخصوصا قبل الخروج من المنزل.

الحصول على فترات راحة منتظمة، من خلال التوقف في الظل كل فترة.

وفي حال لم تنجح هذه الاحتياطات، فمن المهم معرفة متى قد تتعرض لحرارة شديدة.

أعراض الإجهاد الحراري

هناك العديد من العلامات التي ما إن تظهر على الإنسان حتى تشير إلى إصابته بـ الإجهاد الحراري، وتشمل ما يلي:

الصداع.

بشرة باردة وشاحبة ورطبة.

نبض سريع وضعيف.

الدوخة وخفة الرأس.

ضعف أو تشنجات العضلات.

القيء أو الغثيان.

فقدان الوعي

ففي حال واجه أي شخص هذه الأعراض، يجب عليه الانتقال إلى مكان أكثر برودة، والتوقف عن ممارسة الرياضة، وغمر نفسه بالماء البارد ثم إعادة ترطيب جسمه. وقد يحتاج إلى طلب الرعاية الطبية.

ضربة الشمس وأعراضها

ضربة الشمس هي حالة طبية طارئة، تستدعي طلب الرعاية الطبية بشكل فوري وعاجل، لا سيما في حال ظهور بعض الأعراض على الإنسان، وتشمل ما يلي:

ارتفاع درجة حرارة الجسم (103 درجة فهرنهايت أو أعلى).

بشرة ساخنة أو حمراء أو جافة أو رطبة.

نبض سريع وقوي.

الصداع والدوخة والارتباك.

الغثيان.

فقدان الوعي.

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي الرسالة وتويتر .

مصدر المعلومات والصور: خليجيون 

 

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من رأي الأمة

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading