وسائل الاعلام

مستشفى في المنزل ومثائل محلية للأدوية.. ماذا يتضمن برنامج الحكومة لقطاع الصحة؟

القاهرة: رأي الأمة

تداولت وسائل الاعلام اليوم خبر بعنوان: مستشفى في المنزل ومثائل محلية للأدوية.. ماذا يتضمن برنامج الحكومة لقطاع الصحة؟، وتستعرض رأي الأمة مع حضراتكم محتوي الخبر.

وحدد برنامج عمل الحكومة الجديدة برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، مستهدفات قطاع الصحة خلال السنوات الثلاث المقبلة، والتي تتضمن عدة أهداف استراتيجية، أبرزها تحقيق «نظام صحي يشمل الجميع».

وكان برنامج عمل الحكومة قد عرض على مجلس النواب خلال جلسة عامة، استعرض خلالها مدبولي أبرز ملامح خطة عمل الحكومة الجديدة، فيما يدرس هذا البرنامج حاليا لجنة برلمانية خاصة تضم 42 نائبا، ومن المنتظر أن تصدر تقريرها خلال 10 أيام على الأكثر.

وبحسب البرنامج ـ الذي حصل مصراوي على نسخة منه ـ فإن أبرز المؤشرات المستهدفة في قطاع الصحة تتضمن تجديد وإنشاء 530 منشأة صحية وقسم رعاية حرجة بحلول 2026-2027، مع تغطية 94% من الإنتاج المحلي لصناعة الأدوية لاحتياجات السوق بحلول نفس العام.

ويهدف البرنامج إلى تحقيق تغطية 85% من خدمات التأمين الصحي للسكان، مع تحقيق 2 مليار دولار قيمة الصادرات المصرية من الأدوية والمنتجات الطبية.

ويهدف البرنامج أيضًا إلى تقديم خدمات صحية متميزة، حيث “تسعى الدولة المصرية إلى تقديم خدمات صحية متميزة لجميع المواطنين، بجودة عالية وبتكلفة مناسبة، من خلال العمل على تنفيذ 4 برامج فرعية تتضمن تقديم خدمات طبية عالية الجودة، وتعزيز الخدمات الوقائية وتحسين الصحة العامة، وتحسين الخدمات الصحية المقدمة للمرأة والطفل، وتوفير خدمات دوائية آمنة وفعالة”.

وفيما يتعلق بالبرنامج الفرعي الأول “تقديم خدمات طبية عالية الجودة”، أوضحت الحكومة أنها تعمل على توسيع مشاركة القطاع الخاص في تقديم الخدمات الصحية، دون التقليل من مسؤولية الدولة تجاه تقديم الخدمات الصحية للفئات الأكثر احتياجاً من خلال:

* توسيع قاعدة المستفيدين من التأمين الصحي الحالي بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، وذلك بضم فئات جديدة لم يشملها القانون حتى الآن، والبدء في ضم غير القادرين على سداد اشتراكات التأمين الصحي بالتقسيط مع إعطاء الأولوية لبعض المحافظات التي تعاني من معدلات فقر عالية.

* التوسع في إنشاء المستشفيات التخصصية لتشمل كافة محافظات الجمهورية.

* القضاء على قوائم الانتظار الجراحية مع زيادة عدد المرضى المعالجين على قوائم الانتظار الجراحية.

* زيادة تمويل العلاج على نفقة الدولة في الخارج للحالات الحرجة.

* العمل على توسيع مشاركة القطاع الخاص في تقديم الخدمات الصحية دون التقليل من مسئولية الدولة تجاه تقديم الخدمات الصحية للفئات الأكثر احتياجاً.

* تطوير خدمات مراكز الرعاية الصحية الأولية وسد الفجوة في الكوادر البشرية خاصة في المناطق النائية من خلال سد الفجوة عبر العيادات المتنقلة والقوافل الطبية.

* تشجيع المستثمرين في قطاع الصحة وتسهيل حصولهم على التمويل لإنشاء المرافق الصحية في المدن الجديدة والحدودية.

* تقليل زيارات المستشفيات من خلال تعظيم الخدمات في مراكز الرعاية الصحية الأولية وإنشاء وحدات متخصصة وزيادة ساعات العمل وتقديم خدمات الصحة الوقائية بهدف تقليل معدلات الأمراض مثل دعم الرضاعة الطبيعية والولادة الطبيعية الآمنة وعيادات رعاية الحمل وعيادات المسنين والمستشفيات المنزلية.

* مواصلة العمل على تحديث المرافق الطبية وتزويدها بأحدث المعدات والمستلزمات الضرورية.

* تطوير خدمات الإسعاف والطوارئ لضمان تقديم خدمات طبية متطورة.

* تطوير وتأهيل كافة المراكز التخصصية مثل الأورام والقلب المفتوح والعناية المركزة والحضانات في كافة أنحاء الدولة.

* توسيع نطاق تقديم خدمات الصحة النفسية والتأهيلية المتكاملة لمرضى الإدمان.

وتضمن البرنامج الفرعي الثاني “تعزيز الخدمات الوقائية وتعزيز الصحة العامة” استمرار الدولة المصرية في العمل على تحسين خدمات الطب الوقائي والتنبؤ بالأمراض، وخاصة بين الفئات الضعيفة، وسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة للسيطرة عليها، من خلال:

* تعزيز قدرة المنظومة الصحية على مواجهة الأزمات الصحية والأوبئة والكوارث الطبيعية.

* رفع معدلات التطعيم على المستوى الوطني.

* الحفاظ على مصر خالية من شلل الأطفال والحصبة والحصبة الألمانية والدفتيريا والسعال الديكي والتيتانوس الوليدي.

* تطوير وتجهيز المختبرات المركزية لوزارة الصحة وتطوير وتدريب العاملين بها ورفع كفاءة المختبرات على مستوى الجمهورية.

* تصميم خريطة وبائية تفاعلية لتحديد بؤر الأمراض المعدية.

* رفع الجاهزية والاستعداد لمواجهة الأوبئة والجوائح.

* توسيع نطاق تطبيق نظام مقاومة المضادات الحيوية على مستوى المستشفيات.

* خفض معدلات الوفيات بين الأطفال أقل من سنة وأقل من 5 سنوات.

* تفعيل إطار الصحة الواحدة بالتعاون مع الوزارات والجهات ذات العلاقة.

* القضاء على الملاريا والبلهارسيا والتراخوما والجذام.

* خفض معدلات الإصابة والوفيات بالأمراض المعدية.

* رفع الوعي الصحي حول الأمراض غير المعدية.

* توسيع نطاق تغطية البرامج الصحية لكبار السن والأمهات والأطفال والشباب والمراهقين بنسبة 100% في مرافق الرعاية الصحية الأولية.

* إعداد الإطار الاستراتيجي للتكيف الصحي مع تغير المناخ.

* الحصول على اعتماد المنشأة الخضراء بما يتماشى مع جهود الدولة المصرية في مجال التغيرات المناخية.

* تنفيذ حملة (مبادرة) لتوعية المجتمع الصحي بتغير المناخ وتأثيره على الصحة وكيفية التكيف معه ودور الفرد في تقليل الانبعاثات للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ.

وفيما يتعلق بالبرنامج الفرعي الثالث “تحسين الخدمات الصحية المقدمة للمرأة والطفل” يهدف البرنامج إلى العمل على تنفيذ وتطوير وتفعيل مشاريع رعاية الصحة الإنجابية ودعم الطفولة المبكرة، وتطوير السياسات والخطط الكفيلة بتقدم المرأة في مجال الصحة من خلال:

*استمرار أنشطة تعزيز جهود المبادرة الرئاسية لدعم صحة المرأة المصرية والألف يوم الذهبية لتنمية الأسرة المصرية وتحسين الخصائص الديموغرافية، مع تعزيز إنشاء مراكز دعم صحة المرأة وتقديم خدمات الكشف المبكر والتشخيص والعلاج وفق المعايير العالمية، فضلاً عن استكمال إجراءات إنشاء أول فرع لمركز “جوستاف روسي” العالمي في مصر.

* تحقيق التوازن بين النمو السكاني والنمو الاقتصادي من خلال تحسين الخصائص الديموغرافية وتنفيذ الخطة التنفيذية 2024-2025 للاستراتيجية الوطنية للسكان والتنمية 2023-2030.

* الاهتمام بالخدمات الطبية المقدمة للأطفال الذين يعانون من أمراض سوء التغذية وتعديل السلوك بما في ذلك التشخيص المبكر والعلاج من خلال المبادرات الرئاسية.

* تطوير عيادات صحة الأمومة والطفولة وخدمات الصحة المدرسية.

ويهدف البرنامج الرئيسي الثالث “الاستثمار في بناء وتطوير القدرات البشرية في مجال الرعاية الصحية” إلى الاستثمار في بناء وتطوير القدرات البشرية في قطاع الرعاية الصحية في مصر، من خلال العمل على تطوير قدرات الكوادر الطبية ورفع كفاءتها بما يتوافق مع أفضل المعايير العالمية، وتعزيز قدرة المؤسسات الصحية على تقديم خدمات صحية متميزة.

وتهدف الحكومة في هذا المحور إلى زيادة رواتب العاملين في المجال الصحي بما يتوافق مع تقييم أداء الجهاز الإداري الحكومي والخدمات الصحية، وإعادة النظر في الحوافز المالية للأطباء والممرضين والفريق الفني في القطاع الصحي، وتعزيز التعاون والشراكات الدولية لتوفير برامج تدريبية مزدوجة مع الجامعات الطبية العالمية، واستقطاب الخبراء الدوليين للمشاركة في التدريب ونقل الخبرات والمهارات.

وفي البرنامج الفرعي الرابع “الخدمات الصيدلانية الآمنة والفعالة”، تهدف الحكومة إلى توفير رعاية صيدلانية شاملة توفر العلاج الدوائي الآمن والفعال من خلال اتخاذ التدابير اللازمة لضمان توفر الأدوية وتأمين إمداداتها، والتوعية بأضرار سوء استخدام الأدوية، وتنظيم صرف واستهلاك الأدوية بهدف ترشيد الاستخدام وتقليل هدر الأدوية، واستخدام البدائل المحلية لبعض الأدوية المستوردة.

وتهدف الحكومة أيضًا إلى دعم بناء القدرات في مجال تطوير الصناعات الدوائية وممارسات التصنيع الجيدة ومراقبة سلامة الدواء، ودعم منظومة تصنيع وتسجيل الدواء المصري؛ مما يساهم في زيادة فرص التصدير إلى الأسواق العالمية، ووضع حوافز لتشجيع الاستثمار في صناعة الدواء.

تم نشر الخبر اعلاه علي : https://www.masrawy.com/news/news_egypt/details/2024/7/11/2609991/%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D9%81%D9%89-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B2%D9%84-%D9%88%D9%85%D8%AB%D8%A7%D8%A6%D9%84-%D9%85%D8%AD%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%A3%D8%AF%D9%88%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D9%8A%D8%AA%D8%B6%D9%85%D9%86-%D8%A8%D8%B1%D9%86%D8%A7%D9%85%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%88%D9%85%D8%A9-%D9%84%D9%82%D8%B7%D8%A7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%AD%D8%A9- 

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من رأي الأمة

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading