مصر

الصحة العالمية تكثف الجهود لمواجهة حالة الطوارئ الإنسانية فى السودان

القاهرة: «رأي الأمة»

وبينما يفر الملايين من الحرب والجوع في السودان، اجتمع كبار القادة من منطقتي أفريقيا وشرق البحر الأبيض المتوسط ​​التابعتين لمنظمة الصحة العالمية في تشاد، الدولة التي تستضيف أكبر عدد من اللاجئين السودانيين، لتقييم الاحتياجات الصحية العاجلة للمتضررين من هذه الأزمة الإنسانية المعقدة والمتدهورة، بحسب منظمة الصحة العالمية.

وتهدف المهمة إلى تحسين عمليات المنظمة في تشاد والسودان ومكاتب المكتب الإقليمي لأفريقيا والمكتب الإقليمي لشرق البحر الأبيض المتوسط ​​من أجل خدمة المجتمعات المتضررة بالرعاية الطبية الحرجة وتوسيع عمليات المساعدة الإنسانية عبر الحدود في ولايات دارفور في السودان.

“بصفتي ممثل منظمة الصحة العالمية في السودان، من الصعب جدًا رؤية هذا المستوى من المعاناة بين اللاجئين. لقد تقاسموا قصص العنف والخسارة والجوع. ومع تدهور النظام الصحي بشكل حاد – حيث تضررت جميع المرافق الصحية البالغ عددها 241 في وسط دارفور – وانتشار الأمراض والمجاعة، أصبح تحدي تلبية الاحتياجات الصحية المتزايدة أكثر صعوبة. إذا لم نتخذ إجراءات عاجلة، فسنرى زيادة في الأمراض والوفيات والتأثير بين الأجيال من الصراع الحالي،” قال الدكتور شبل السحباني.

وأضاف أن معدلات الجوع ترتفع بمعدلات مثيرة للقلق. ووفقًا للتصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي، وهو المرجع العالمي للمجاعة، يواجه السودان أسوأ مستويات انعدام الأمن الغذائي الحاد التي سجلها التصنيف على الإطلاق في البلاد. على سبيل المثال، في الأشهر الستة الماضية، ارتفع عدد الأشخاص الذين يواجهون مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد بنسبة 45 في المائة، من 17.7 مليون إلى 25.6 مليون.

وتشمل أولويات منظمة الصحة العالمية الإقليمية توسيع نطاق العمليات عبر الحدود إلى السودان، وخاصة دارفور، التي انقطعت عنها المساعدات الإنسانية إلى حد كبير. وتواجه الاستجابة صعوبات شديدة، على سبيل المثال، بسبب القيود المفروضة على الوصول والتوافر من قبل أطراف الصراع، فضلاً عن انخفاض الموارد ــ حيث لا يتم تمويل سوى 18% من الاستجابة الإنسانية في السودان. ومن شأن فتح معبر أدري الحدودي بين تشاد والسودان للسماح بدخول الإمدادات الإنسانية أن ينقذ الأرواح.

وقالت الدكتورة أنيا بلانش، ممثلة منظمة الصحة العالمية في تشاد: “لقد كان شعب تشاد كريماً ومضيافاً بشكل لا يصدق، حيث قدم الطعام والمياه والمأوى للاجئين القادمين، ولكن الاحتياجات هائلة. إن أولويتنا هي بناء أنظمة صحية متكاملة للاجئين والسكان المضيفين، والتي تتجاوز توفير الاحتياجات الطبية الفورية، بل وتعمل أيضاً على تطوير القدرة الصحية في تشاد على المدى الطويل حتى لا يعتمد مستقبل الناس على المساعدات”.

أدري هي بلدة صغيرة تقع في شرق تشاد، لكن الظروف الأخيرة تسببت في زيادة عدد سكانها ستة أضعاف من 40 ألف نسمة في الأصل. منذ بداية الصراع في أبريل 2023، وصل أكثر من 600 ألف سوداني و180 ألف تشادي عائد إلى أدري.

لقد نجا معظم اللاجئين من عمليات نزوح متعددة مع تصاعد العنف في الخرطوم وانتشاره إلى أجزاء مختلفة من السودان. لقد عبروا الحدود مصابين بطلقات نارية، بعد أن نجوا من الاغتصاب والعنف الجنسي، وساروا لأيام دون طعام كافٍ، وعانوا لشهور.

وبحلول منتصف أبريل/نيسان، بعد مرور عام واحد على الصراع، نزح نحو 8.7 مليون شخص بسبب الصراع. وفي غضون ثلاثة أشهر فقط، زاد هذا العدد بنسبة تزيد على 45%، حيث يقدر عدد النازحين الآن بنحو 12.7 مليون شخص. ونزح أكثر من 10 ملايين شخص داخل السودان، بينما لجأ مليونان إلى 6 دول مجاورة.

وقال الدكتور ثيرنو بالدي، منسق مركز الطوارئ الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في غرب ووسط أفريقيا: “لقد رأينا معاناة الناس هنا؛ فهم لا يملكون أي شيء وهم عرضة للعديد من الأمراض، وخاصة الأمراض التي يمكن أن تتحول إلى أوبئة”. وأضاف: “الجهات الفاعلة الإنسانية موجودة، لكن التمويل محدود للغاية. وفي منظمة الصحة العالمية، نعمل في المنطقتين لجعل عملياتنا فعالة قدر الإمكان من حيث استخدام الموارد”.

ومع بداية هطول الأمطار الموسمية هنا، وضعف المأوى وظروف المعيشة، هناك مخاوف متزايدة من تفشي الأمراض مثل الملاريا والكوليرا، مما قد يؤدي إلى مستوى آخر أكثر شدة من المعاناة.

وأكد الدكتور ريتشارد برينان، مدير برنامج الطوارئ الإقليمي لشرق المتوسط، على الحاجة إلى التضامن والاهتمام العالميين. وقال: “إن هذه الأزمة الكارثية، بطبيعتها المتغيرة وغير المتوقعة، لا تحظى إلا بقدر ضئيل من الاهتمام من جانب المجتمع الدولي. وبوسعنا ويجب علينا بالتأكيد أن نفعل المزيد. إن السلام والوصول إلى المساعدات والموارد أمر حيوي لحماية أرواح وسبل عيش الشعب السوداني”.

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

مصدر المعلومات والصور: youm7

 

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من رأي الأمة

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading