وسائل الاعلام

حزب المؤتمر: وجود وزارة التواصل السياسى تجسد التزام الحكومة بتعزيز الحوار الوطنى

القاهرة: رأي الأمة

تداولت وسائل الاعلام اليوم خبر بعنوان: حزب المؤتمر: وجود وزارة التواصل السياسى تجسد التزام الحكومة بتعزيز الحوار الوطنى، ونستعرض رأي الأمة مع حضراتكم محتوي الخبر.

قال اللواء دكتور رضا فرحات نائب رئيس حزب المؤتمر وأستاذ العلوم السياسية، إن مصر شهدت تطوراً كبيراً في المشهد السياسي خلال السنوات الأخيرة، وهو ما ظهر جلياً في التشكيل الجديد للحكومة الجديدة برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، بإنشاء وزارة متخصصة للاتصال السياسي بقيادة المستشار محمود فوزي وزير الشئون البرلمانية والقانونية والاتصال السياسي، وهو ما يجسد التزام الحكومة بتعزيز الحوار الوطني والتعددية السياسية وفقاً لتوجيهات الرئيس السيسي لتحقيق رؤية شاملة تضمن المشاركة الفعالة لكافة الأطياف في تشكيل مستقبل البلاد.

وأشار نائب رئيس حزب المؤتمر إلى أن التوجيهات كانت واضحة منذ بداية ولاية الرئيس السيسي بضرورة تعزيز التواصل مع كافة الأطياف السياسية والاجتماعية وترجمة هذا التوجه إلى سياسات وإجراءات ملموسة تهدف إلى تحقيق التكامل والتفاهم بين القوى السياسية المختلفة في البلاد بما يتسق مع تطلعات المصريين في الجمهورية الجديدة، وأن إنشاء وزارة للاتصال السياسي يعد خطوة محورية في هذا السياق، ويلعب دوراً كبيراً في تيسير الحوار بين الحكومة والمجتمع لضمان التواصل الفعال والمستدام، فضلاً عن سعي الوزارة إلى تعزيز التواصل مع مؤسسات المجتمع المدني والإعلام بهدف خلق بيئة سياسية صحية ومتكاملة تدعم الاستقرار والتنمية المستدامة.

وأضاف أستاذ العلوم السياسية أن المستشار محمود فوزي نجح بفضل خبرته الواسعة ورؤيته العميقة في إرساء إطار شامل لمهمة الاتصال السياسي، والتي تتمثل في فتح قنوات اتصال مباشرة بين الحكومة والمواطنين، والاستماع إلى الآراء والمقترحات المختلفة، والعمل على تحويلها إلى سياسات فعّالة تعزز المشاركة السياسية وتحقق التوازن في المجتمع. وستعمل الوزارة بشكل دؤوب على تنسيق الجهود بين مختلف الوزارات والمؤسسات الحكومية لضمان تحقيق الأهداف الوطنية الكبرى، وتقديم الدعم اللازم للأحزاب السياسية والنخب الفكرية لضمان تمثيل واسع لمختلف الآراء والتوجهات في المشهد السياسي المصري. بالإضافة إلى استمراره في التواجد كمسئول عن الأمانة الفنية للحوار الوطني، مما سيعزز من فاعلية وديناميكية منصة الحوار الوطني كآلية لتنمية ودعم المشاركة السياسية.

وأكد أستاذ العلوم السياسية أن توجيهات الرئيس المستمرة بأهمية التعددية السياسية لم تكن مجرد شعارات بل تحولت إلى واقع ملموس من خلال المبادرات والبرامج التي تعزز دور الأحزاب السياسية والنخب الفكرية في صياغة مستقبل البلاد والحوار الوطني الذي يعد منصة حيوية لتبادل الأفكار والرؤى بين مختلف الأطياف السياسية ويؤكد التزام الحكومة بتعزيز التعددية والمشاركة الفعالة في صنع القرار.

مصدر المعلومات والصور: youm7

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من رأي الأمة

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading