وسائل الاعلام

“بيطلعلها الشقة وجوزها في الشغل”.. ليلة مقتل موظف على يد زوجته وعشيقها وتقطيعه في 10 أكياس

القاهرة: رأي الأمة

تداولت وسائل الاعلام اليوم خبر بعنوان: “بيطلعلها الشقة وجوزها في الشغل”.. ليلة مقتل موظف على يد زوجته وعشيقها وتقطيعه في 10 أكياس، وتستعرض رأي الأمة مع حضراتكم محتوي الخبر.

وقعت جريمة قتل مأساوية في مدينة بدر، عندما اتفقت ربة منزل مع عشيقها على إنهاء حياة زوجها بطريقة بشعة.

في حلقة جديدة من “دماء في منزل الزوجية”، التي يتناولها “مصراوي” استنادًا إلى تحقيقات رسمية ومصادر مختلفة، نروي تفاصيل جريمة قتل موظف على يد زوجته وعشيقها في يناير الماضي بمدينة بدر.

وبدأت تفاصيل الحادثة، عندما أفادت الأجهزة الأمنية بتلقيها بلاغًا من ربة منزل، تزعم اختفاء زوجها المريض نفسيًا.

وبالتحقيقات انكشفت خيوط الجريمة، وتبين أن المخبر أقدمت على قتل زوجها بمساعدة عشيقها الذي تربطه صلة قرابة بالمجني عليها.

أما المتهمة بدورها فكانت تستغل غياب زوجها عن العمل وتستقبل عشيقها في غيابه، وكان الأمر يتخمر في ذهنهما للتخلص من الزوج حتى تكون الأجواء صافية لهما.

وفي يوم الجريمة، وضعت المتهمة حبة منومة في شاي زوجها، واستدعت عشيقها، وضربته على رأسه بعصا خشبية حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

وبعد ذلك قامت الجانيه بتقطيع جثه زوجها وتوزيعها في 10 أكياس ثم أبلغت الشرطة باختفائه وأنه يعاني من مرض نفسي ولكن بعد الشكوك حول وقوف الزوجه وراء الجريمة تم اتخاذ الإجراءات اللازمه للقبض عليها.

وألقت الأجهزة الأمنية القبض على المتهمة وعشيقها، وأحالتهما إلى النيابة العامة للتحقيق واتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهما.

تم نشر الخبر اعلاه علي : https://www.masrawy.com/news/news_cases/details/2024/7/10/2609866/-%D8%A8%D9%8A%D8%B7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%87%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%82%D8%A9-%D9%88%D8%AC%D9%88%D8%B2%D9%87%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%BA%D9%84-%D9%84%D9%8A%D9%84%D8%A9-%D9%85%D9%82%D8%AA%D9%84-%D9%85%D9%88%D8%B8%D9%81-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%8A%D8%AF-%D8%B2%D9%88%D8%AC%D8%AA%D9%87-%D9%88%D8%B9%D8%B4%D9%8A%D9%82%D9%87%D8%A7-%D9%88%D8%AA%D9%82%D8%B7%D9%8A%D8%B9%D9%87-%D9%81%D9%8A-10-%D8%A3%D9%83%D9%8A%D8%A7%D8%B3 

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من رأي الأمة

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading