صحة و جمال

الصحة العالمية تعتمد أول اختبار ذاتى للكشف عن فيروس C

كتبت: زيزي عبد الغفار    

قالت منظمة الصحة العالمية إنها وافقت وأقرت أول اختبار ذاتي لالتهاب الكبد الوبائي سي، والذي من شأنه أن يوفر دعما حاسما في توسيع نطاق الوصول إلى الاختبار والتشخيص، وتسريع الجهود العالمية للقضاء على التهاب الكبد الوبائي سي.

وقالت الشركة في بيان إن المنتج، الذي يسمى اختبار OraQuick HCV الذاتي، والذي تصنعه شركة OraSure Technologies، هو امتداد لاختبار الأجسام المضادة السريع OraQuick® HCV المعتمد مسبقًا والذي تمت الموافقة عليه سابقًا من قبل منظمة الصحة العالمية في عام 2017 للاستخدام المهني.
تم تصميم إصدار الاختبار الذاتي خصيصًا للاستخدام من قبل المستخدمين العاديين، حيث يوفر للأفراد مجموعة واحدة تحتوي على المكونات اللازمة لإجراء الاختبار الذاتي.

أوصت منظمة الصحة العالمية بإجراء اختبار ذاتي للكشف عن فيروس التهاب الكبد سي في عام 2021، وذلك لاستكمال خدمات اختبار فيروس التهاب الكبد سي الموجودة في البلدان. ​​واستندت التوصية إلى أدلة تشير إلى أن هذا الاختبار من شأنه أن يزيد من إمكانية الوصول إلى الخدمات والاستفادة منها، وخاصة بين الأشخاص الذين قد لا يخضعون للاختبار بخلاف ذلك.

لقد أظهرت مشاريع تنفيذ خدمات الرعاية الصحية المجتمعية الوطنية، والتي تدعمها إلى حد كبير منظمة يونيتيد، مستويات عالية من القبول والجدوى، فضلاً عن تمكين الناس من خلال الاختيار الشخصي والاستقلال والوصول إلى خدمات الرعاية الذاتية الخالية من الوصمة.

وأضافت المنظمة أن 3500 شخص يموتون كل يوم بسبب التهاب الكبد الفيروسي. ومن بين 50 مليون شخص مصاب بالتهاب الكبد الوبائي سي، تم تشخيص 36% فقط منهم وتلقى 20% العلاج بحلول نهاية عام 2022، كما قالت الدكتورة ميج دوهيرتي، مديرة برنامج إدارة فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد والأمراض المنقولة جنسياً في منظمة الصحة العالمية. وأضافت: “إن إضافة هذا المنتج إلى قائمة التأهيل المسبق لمنظمة الصحة العالمية يوفر طريقة آمنة وفعالة لتوسيع نطاق خدمات اختبار وعلاج التهاب الكبد الوبائي سي، مما يضمن حصول المزيد من الأشخاص على التشخيص والعلاج الذي يحتاجون إليه، ويساهم في نهاية المطاف في تحقيق الهدف العالمي المتمثل في القضاء على التهاب الكبد الوبائي سي”.

يقوم برنامج التأهيل المسبق للتشخيص المخبري التابع لمنظمة الصحة العالمية بتقييم مجموعة من الاختبارات، بما في ذلك تلك المستخدمة للكشف عن الأجسام المضادة لفيروس التهاب الكبد الوبائي سي. ويقوم البرنامج بتقييم التشخيص المخبري وفقًا لمعايير الجودة والسلامة والأداء. وهو حجر الزاوية في دعم البلدان في تحقيق التشخيص عالي الجودة ومراقبة العلاج.

وأضافت المنظمة أن “توفر اختبار ذاتي لفيروس التهاب الكبد الوبائي سي معتمد مسبقاً من قبل منظمة الصحة العالمية يمكّن البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل من الوصول إلى خيارات اختبار ذاتي آمنة وبأسعار معقولة، وهو أمر ضروري لتحقيق هدف تشخيص 90% من جميع الأشخاص المصابين بفيروس التهاب الكبد الوبائي سي”.

وقال الدكتور روجيرو جاسبار، مدير إدارة التنظيم والتأهيل المسبق بمنظمة الصحة العالمية: “يساهم هذا الإنجاز في تحسين فرص الحصول على المنتجات الصحية المضمونة الجودة لعدد أكبر من الأشخاص الذين يعيشون في البلدان المنخفضة الدخل”.

وستواصل منظمة الصحة العالمية تقييم الاختبارات الذاتية الإضافية لالتهاب الكبد الوبائي سي، ودعم التنفيذ القائم على الأدلة، والعمل مع المجتمعات المحلية لتوسيع الخيارات لجميع البلدان.

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

مصدر المعلومات والصور: youm7

 

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من رأي الأمة

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading