وسائل الاعلام

من أجل مستقبل مستدام في التعدين والطاقة.. ورشة عمل يشارك فيها “الوكيل”

القاهرة: رأي الأمة

تداولت وسائل الاعلام اليوم خبر بعنوان: من أجل مستقبل مستدام في التعدين والطاقة.. ورشة عمل يشارك فيها “الوكيل”، وتستعرض رأي الأمة مع حضراتكم محتوي الخبر.

في إطار جهود هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء للمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030، د. أمجد الوكيل – رئيس مجلس إدارة هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء شاركت في ورشة عمل بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء بالعاصمة الإدارية الجديدة يوم الثلاثاء 25 يونيو 2024 تحت عنوان “من أجل مستقبل مستدام في قطاعي التعدين والطاقة في مصر” وذلك في إطار المشروع البحثي (عام جديد، فرصة جديدة) لاستكشاف الفرص المستقبلية للطاقة النووية وتطبيقاتها.
ألقى الدكتور أمجد الوكيل محاضرة بعنوان “مستقبل الطاقة النووية في مصر وتطبيقاتها” بمحطة الضبعة للطاقة النووية، استعرض خلالها أهمية الطاقة النووية ومدى الحاجة إليها، وقدم محاضرة نبذة تاريخية عن مشروع الضبعة النووي لإلقاء الضوء على التاريخ العميق للدولة المصرية في هذا المجال وإنجازاتها الأخيرة. وفي هذا المجال والذي فتح الباب أمام الطاقة النووية في مصر، وكذلك مراحل تنفيذ مشروع المحطة النووية، والعقود الخاصة بالمشروع، والموقف التنفيذي للمشروع لتسليط الضوء على حجم الإنجاز على مستوى الدولة. بالإضافة إلى دور الطاقة النووية في دعم أهداف التنمية المستدامة ومستقبلها في مصر. كما ألقى سيادته الضوء على مدى الدعم الذي تقدمه القيادة السياسية والحكومة المصرية للمشروع.
وتمحورت محاور الورشة حول: مستقبل الطاقة النووية في مصر وتطبيقاتها (محطة الضبعة للطاقة النووية)، وتطبيقات الطاقة المتجددة وفرص تنفيذها في مصر (المدن المستدامة والمباني الذكية)، وكذلك ثروة الرمال السوداء الكامنة في مصر. مصر ومعادنها الغنية وكيفية استغلالها.
كما تناولت الورشة “آفاق جذب الاستثمارات الأجنبية للتنقيب عن النفط والغاز الطبيعي في مصر”. والابتكار في الممارسات الاستخراجية، واستخراج المعادن ومعالجتها بشكل مستدام، واستخدام الطاقة المتجددة (التعدين الذكي مناخيا)، فضلا عن دور التعدين في تحفيز التحول نحو الطاقات المتجددة.
كما تضمنت الورشة جلسة نقاش مفتوحة حول أبرز الفرص المستقبلية لمصر في ظل التقنيات الحديثة، أكد خلالها الوكيل على أهمية التكامل بين الطاقات المختلفة واختيار المزيج الأمثل بما يدعم التحول إلى الطاقة النظيفة في مصر. وشدد على تقليل استخدام الوقود الأحفوري مع الحفاظ على استقرار وموثوقية الشبكة الكهربائية. ومع ذلك، فإن أول محطة نووية مصرية تقودنا نحو طاقة نظيفة وموثوقة ومستقبل مستدام وأكثر اخضرارًا وإشراقًا. وشارك في الندوة نخبة من الخبراء منهم الدكتور حامد ميرة رئيس هيئة المواد النووية.

مصدر المعلومات والصور: البوابة https://www.albawabhnews.com/5026701

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من رأي الأمة

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading