تقارير

إجماع فى مجلس الأمن على وجوب وقف جميع الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية

القاهرة: «رأي الأمة»

عقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، جلسته الشهرية حول الوضع في الشرق الأوسط، بما في ذلك القضية الفلسطينية، والاجتماع الربع سنوي للمجلس بشأن تنفيذ القرار 2334 بتاريخ 23 ديسمبر (2016) الذي طالب بإنهاء أعمال العنف. كافة الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية.

وقال منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، في إحاطته أمام المجلس، إن “استمرار الحرب في قطاع غزة يزيد من عدم الاستقرار الإقليمي”، داعيا إلى اتخاذ خطوات عاجلة لتهدئة الوضع، و وطالبت بوقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية، مشيرة إلى الأثر المدمر للحرب على السكان المدنيين والأزمة الإنسانية غير المسبوقة التي يشهدها القطاع.

وأضاف: “لا يزال الجوع وانعدام الأمن الغذائي مستمرين – وبينما تم تجنب التنبؤات بحدوث مجاعة وشيكة في الشمال من خلال زيادة توصيل المواد الغذائية – فقد تفاقم انعدام الأمن الغذائي في الجنوب”.

وشدد على أن جميع سكان غزة تقريبًا ما زالوا يواجهون مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي، مضيفًا أن ما يقرب من 500 ألف شخص يواجهون انعدام الأمن “الكارثي”.

وأشار إلى أن حجم القتل والدمار في غزة مروع ومدمر، مشيرا إلى أن “الأسلحة التي استخدمتها إسرائيل في المناطق المكتظة بالسكان دمرت أحياء بأكملها وألحقت أضرارا بالمستشفيات والمدارس والمساجد ومرافق الأمم المتحدة”.

وشدد وينسلاند على ضرورة حماية المدنيين، مؤكدا أن حياة 1.7 مليون نازح في غزة معرضة للخطر.

وأشار إلى أن الوضع المالي للسلطة الوطنية الفلسطينية لا يزال “محفوفا بالمخاطر” وسط مخاوف اقتصادية وأمنية أوسع في جميع أنحاء الضفة الغربية المحتلة.

وقال: “إن إعلان وزير المالية الإسرائيلي (بتسلئيل سموتريتش) عن نيته الاستمرار في منع تحويل جميع إيرادات المقاصة إلى السلطة – واتخاذ إجراءات من شأنها إنهاء العلاقات المصرفية (المراسلة) بين البنوك الإسرائيلية والفلسطينية على نهاية يونيو – يهدد بإغراق المالية العامة الفلسطينية.

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

مصدر المعلومات والصور: youm7

 

زر الذهاب إلى الأعلى

اكتشاف المزيد من رأي الأمة

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading