صحة و جمال

الشامات وعلاقتها بسرطان الجلد.. ونصائح مهمة للوقاية

كتبت/ زيزي عبد الغفار

بالنسبة لمعظم البالغين، تعتبر الشامات جزءًا طبيعيًا من الحياة. عادةً ما تكون هذه الزوائد الجلدية الصغيرة الداكنة غير ضارة. ومع ذلك، فإن التغيرات في حجم أو شكل أو لون هذه الشامات يمكن أن تكون مؤشرا على مشكلة أكثر خطورة وهي سرطان الجلد. 

 فهم العلاقة بين الشامات وسرطان الجلد، وخاصة سرطان الجلد، أمر بالغ الأهمية للوقاية والكشف المبكر.

ما هو سرطان الجلد؟

سرطان الجلد هو أكثر أنواع السرطان شيوعًا في الولايات المتحدة، حيث يتم تشخيص أكثر من 3.3 مليون شخص كل عام. وينشأ بشكل رئيسي من الأضرار الناجمة عن الأشعة فوق البنفسجية للشمس. 

في حين أن أي شخص، بغض النظر عن لون البشرة، يمكن أن يصاب بسرطان الجلد، إلا أن الخطر يزداد مع تقدم العمر. الرجال أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد غير الميلانيني من النساء.

هناك عدة أشكال لسرطان الجلد، لكن سرطان الجلد هو الأكثر خطورة. يمكن للورم الميلانيني، الذي ينشأ من الخلايا الصباغية، أن يتطور في أي مكان بالجسم. 

الأشخاص ذوو البشرة الفاتحة أو الشعر الفاتح أو العيون الفاتحة هم الأكثر عرضة للخطر، خاصة إذا كان لديهم تاريخ من التعرض المتكرر لأشعة الشمس. يعتمد تشخيص سرطان الجلد إلى حد كبير على سمك الآفة السرطانية، مما يؤكد أهمية الكشف المبكر.

أهمية فحوصات الجلد المنتظمة

نظرا لانتشار سرطان الجلد، فإن إجراء فحوصات جلدية منتظمة أمر ضروري. يجب أن تكون فحوصات الجلد التي يجريها مقدم الرعاية الصحية جزءًا من روتينك الصحي السنوي. بالإضافة إلى ذلك، من المهم أيضًا أن تكون استباقيًا في مراقبة الشامات والبقع الجلدية. 

تعتبر قاعدة ABCDE بمثابة دليل إرشادي مفيد لتقييم الشامات بحثًا عن علامات سرطان الجلد. إنه يرمز إلى عدم التماثل، وعدم انتظام الحدود، واللون غير الموحد، والقطر أكبر من 6 مم، وتطور الحجم أو الشكل أو اللون.

ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن هذه الإرشادات قد لا تنطبق على الأطفال. عند الأطفال، يجب أن يؤدي النمو السريع في الشامة إلى استشارة طبيب الأطفال.

الوقاية من سرطان الجلد

الوقاية دائمًا خير من العلاج، وهذا ينطبق أيضًا على سرطان الجلد. الحماية من الشمس هي خط الدفاع الأول ضد سرطان الجلد. وهو ينطوي على الحد من التعرض لأشعة الشمس، وخاصة خلال أوقات الذروة للأشعة فوق البنفسجية، واستخدام منتجات الوقاية من الشمس بانتظام. وهذا أمر حيوي بشكل خاص للأفراد الذين يعانون من عوامل الخطر مثل التعرض المفرط لأشعة الشمس، وتاريخ حروق الشمس، والبشرة الفاتحة، والتاريخ العائلي لسرطان الجلد.

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟