مصر

وزير الخارجية ونظيرته السلوفينية يؤكدان ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في غزة

أكد وزير الخارجية سامح شكري ونظيرته السلوفينية تانيا فاجون، اليوم الاثنين، على ضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في قطاع غزة، وإطلاق سراح الرهائن، ودخول المساعدات الإنسانية بشكل عاجل إلى القطاع، دون أي عوائق، والتوصل إلى حل الدولتين. حل. وأوضح المتحدث الرسمي مدير إدارة الدبلوماسية العامة بوزارة الخارجية السفير أحمد أبو زيد، أن الوزيرين تبادلا خلال اجتماعهما اليوم الرؤى بشأن عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، أبرزها القضية الفلسطينية. وأعرب الوزير شكري عن ترحيبه بمواصلة التعاون المصري السلوفيني في هذا الصدد.. مشيدا بمواقف سلوفينيا الداعمة للقضية الفلسطينية.

 

من جانبها، أكدت وزيرة الخارجية السلوفينية، أن مصر تعد أهم شريك لسلوفينيا في أفريقيا والمنطقة العربية، مشيدة بالدور المحوري الذي تلعبه مصر على المستوى الإقليمي والدولي، خاصة فيما يتعلق بالأزمة المتفجرة في قطاع غزة. وأعربت عن اتفاق بلادها الكامل مع الرؤية المصرية بشأن نهج التعامل مع تلك الأزمة، من حيث الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار، وإطلاق سراح الرهائن، ووصول المساعدات الإنسانية العاجلة إلى القطاع دون أي عوائق، فضلا عن وضع خطة سلام لحل الأزمة تقوم على حل الدولتين.

وأشار المتحدث إلى أن المباحثات سلطت الضوء أيضاً على آخر التطورات المتعلقة بالملف الليبي، فضلاً عن الأزمة السورية، ومسألة أمن البحر الأحمر واليمن، وتطورات الأزمة السودانية، والوضع المتوتر ضد حكومة الوفاق الوطني. على خلفية الصراع الدائر هناك. فيما تواصلت الجهود المصرية للعمل على حل هذه الأزمة.

كما بحث الوزيران سبل تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري، مع استعراض الفرص الاستثمارية المتاحة في مصر، بما في ذلك أبرز المناطق الصناعية المؤهلة والمدن الجديدة التي تم إنشاؤها، بالإضافة إلى القوانين. تحسين مناخ الاستثمار، بالإضافة إلى دراسة إقامة مشاريع مشتركة في عدد من الصناعات التي تتمتع فيها سلوفينيا بميزة نسبية، بالإضافة إلى تعزيز التعاون الثنائي في العديد من المجالات مثل: تكنولوجيا المعلومات، الذكاء الاصطناعي، الأمن السيبراني، الزراعة، الغذاء، وإدارة المياه، والتعليم، والشباب والرياضة، والثقافة، ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، فضلا عن دعوة الشركات السلوفينية للاستثمار في قطاع مكونات السيارات الذي يعد من القطاعات المتميزة في سلوفينيا، وبحث سبل نقلها تكنولوجيا. في هذا القطاع.

كما ناقش الجانبان سبل تعزيز التعاون في مجال الموانئ ليشمل موانئ جديدة غير التعاون القائم بين مينائي “كوبر” والإسكندرية، حيث تم التأكيد على اهتمام مصر بمجالات الطاقة النظيفة والمتجددة، وحرص مصر على وتم استعراض خطط تعزيز التعاون في مجال الطاقة مع الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك مشروعات نقل الغاز الطبيعي المسال في مصر إلى أوروبا. كما تم التطرق إلى المشروعات المصرية الجاري تنفيذها لربط الكهرباء مع بعض الدول الأوروبية، بالإضافة إلى إنتاج الهيدروجين الأخضر والميثانول وتصديرهما إلى الدول الأوروبية. كما تم التطرق إلى موضوع تعزيز التعاون في مجال السياحة، حيث نقل وزير الخارجية اهتمام مصر بزيادة التدفق السياحي السلوفيني إلى الوجهات السياحية المصرية على وجه الخصوص. مع رحلات طيران مستأجرة بين سلوفينيا وشرم الشيخ والغردقة.

وأكد وزير الخارجية رغبة الجانب المصري في تطوير العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين، خاصة وأن مصر أول دولة عربية وأفريقية تعترف بسلوفينيا بعد استقلالها، ولا تزال مصر دولة عربية وأفريقية. الوحيد الذي له تمثيل مقيم في ليوبليانا منذ عام 2007. وأشاد شكري بالتعاون المصري السلوفيني في مجال تبادل الترشيحات في مختلف المنظمات الدولية.. معربا عن تطلع مصر لسلوفينيا لمواصلة دعم المواقف المصرية داخل الاتحاد الأوروبي. مؤكداً أن مصر ستظل بوابة سلوفينيا الرئيسية إلى أفريقيا، وذلك في ظل ريادتها للقارة وعضويتها في العديد من الآليات الأفريقية، وهو ما يتيح إطلاق التعاون الثلاثي ومناقشة إمكانية إقامة مشروعات مشتركة.

وأعرب وزير الخارجية عن تقدير مصر لمواقف سلوفينيا الداعمة لمصر في إطار الاتحاد الأوروبي. مما يعكس الفهم العميق لعملية التحول والتنمية التي تمر بها مصر والوعي بالتحديات التي تواجهها. كما أعرب عن تطلع مصر للتنسيق مع سلوفينيا في إطار الاتحاد من أجل المتوسط، وكذلك في ضوء بدء عضوية سلوفينيا غير الدائمة في مجلس الأمن للفترة 2024/2025. من جانبها، أعربت الوزيرة السلوفينية عن حرصها على تعزيز العلاقات الثنائية مع مصر، انطلاقاً من الروابط المتميزة بين البلدين، مشيرة إلى أهمية تحسين جوانب التعاون الاستثماري والتجاري بين الجانبين بما يتوافق مع التوجهات السياسية. علاقات وأواصر الصداقة التي تربطهم. وأشارت إلى أن ليوبليانا ستقدم كافة أشكال الدعم لمصر داخل أروقة الاتحاد الأوروبي، مؤكدة أنه سيتم التنسيق الوثيق بين البلدين خلال فترة عضوية سلوفينيا غير الدائمة في مجلس الأمن، فيما يتعلق بكافة القضايا الإقليمية. والقضايا الدولية.

وكان وزير الخارجية قد استهل زيارته الحالية إلى ليوبليانا بإجراء مباحثات مع نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية والشئون الأوروبية السلوفينية تانيا فاجون، أعقبها أعمال الجولة الثانية للجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي بين البلدين. مصر وسلوفينيا على مستوى وزراء الخارجية، وفي نهايته وقع الوزيران على بروتوكول جلسة اللجنة المشتركة.

للمزيد : تابع خليجيون 24 ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟