رصد عسكرى

فينيزويلا بداية لغزو غايانا

فينيزويلا بداية لغزو غايانا
   

كتبت: زيزي عبد الغفار    

  • في سعينا المستمر لتقديم المعرفة والتحليل العميق، تقدم لك رأي الأمة موضوعًا مثيرًا بعنوان فينيزويلا بداية لغزو غايانا
    . هذا الموضوع له أهمية كبيرة ويحمل العديد من الجوانب المثيرة والمعلومات القيمة. سنقدم لك في هذا المقال تحليلًا شاملاً ومعلومات تساعدك في فهم عميق لهذا الموضوع وتزويدك بالأدوات والمعرفة التي تحتاجها للاستفادة منه بشكل أفضل. دعونا نبدأ!

ولذلك فإن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بثقل حكومته بالكامل في هذا المثابر، مستخدمًا الرسائل الوطنية لمحاولة الاتصال به إلى التصويت للإجابة على خمسة أسئلة حول ضم أكثر إيسكويبو، بما في ذلك ما إذا كان ينبغي أن يمنح سكان المنطقة الحاليين والمستقبليين الجنسية الفنزويلية.

ويعتبر غويانا أو غايانا الاستفتاء وطلبت من محكمة العدل الدولية الشهر الماضي وقف أجزاء من التصويت. ولم يفرض الوضع الراهن، لكن حتى حكم لوت ضد فنزويلا، حكومة مادورو يستحق إجراء انتخابات يوم الأحد.

وتمثل المنطقة التي تبعد الكبرى 61600 ميل مربع (159500 كيلومتر) ثلثي مساحة غايانا. ومع ذلك، اعترفت فنزويلا ايسيكويبو دائما ملكا لها لأن المنطقة كانت داخل حدودها خلال الفترة الاستعمارية والثقافية، وقد اعترضت على الحدود الطويلة التي قررتها المحكمون الدوليون في عام 1899، عندما كانت غايانا لا تزال مستعمرة البريطانية.

لقد اكتمل رحيله بعد عدة سنوات. وتزايد الاهتمام بها مرة أخرى في عام 2015 عندما أعلنت شركة إكسون موبيل أنها عثرت على كميات تجارية من النفط خارج ساحل إيسكويبو.

وقد نشأ الفصل الأخير من التوزيع بين منطقة المنطقة، وغالبيتهم من السكان الأصليين، ضد حكومة غايانا. وقد وصلت المعلومات المتعلقة بالاستفتاء في الأغلبية إلا من خلال منشورات غير دقيقة إلى وسائل التواصل الاجتماعي، الأمر الذي أدى إلى خلق روبوت بين الغايانا.

تم تحديد الحدود المتنازع عليها من قبل هيئات تحكيم من بريستكس. ومثلت الولايات المتحدة فنزويلا في اللجنة الجزئية لأن الحكومة الفنزويلية قطعت علاقاتها مع بريطانيا.

وزعم المسؤولون الفنزويليون أن الأميركيين والأوروبيين تآمروا لخداع بلادهم وإخراجها من، ويقولون إن عام 1966 ليختلف أبطلت باتجاه الأصلي بشكل فعال. وتصر جايانا، الدولة الوحيدة الناطقة باللغة الإنجليزية في أمريكا الجنوبية، على النظام الأولي القانوني وملزم وطلبت من المحكمة العالمية في عام 2018 أن تتحكم على هذا النحو.

وسوف يتطلب الأمر على الفنزويليين يوم الأحد الإجابة على ما إذا كانوا “يوافقون على الرفض بكل الأغراض، حسب تخصيص” حدود عام 1899 وما إذا كانوا غير معتمدين للاستخدام عام 1966 “باعتبارها قانونيا غير الصالحة” للتوصل إلى حل.

وأجرت حكومة مادورو استفتاءً صورياً في 19 نوفمبر/التشرين الثاني لتعريف بالقضية، باستثناء عدم تذكر عدد جميع الذين شاركوا أو نتائج. ولما قدموا أيضًا خطة واسعة النطاق ومحددة حول كيفية تحويل منطقة إيسكويبو إلى دولة فنزويلية ومنح سكان المنطقة الجنسية من خلال الموافقة على التدابير.

وقال النائب عن الحزب الحاكم خوان روميرو لوسائل الإعلام الرسمية إن أحد التدابير التي تتخذ على الحكومة اتباعها إذا صوت الناس هذه التدابير هو الإصلاح الدستوري لدمج اللغة الإنجليزية كإحدى اللغات الرسمية في فنزويلا. وفي الوقت نفسه، ادعى نائب الرئيس الأخير من الحزب الحاكم، فرانسيسكو باريناس، أن “سكان إيسكويب” “يشعرون بالفعل بالتقدم فنزويليون”.

ومع ذلك، لا يمكن أن يكون هذا أبعد عن الحقيقة.

يفتخر سكان إيكويبو بتراثهم الأصلي. ولهذا السبب فقدوا أسماءهم إلى كندا بالكامل، كمثال على سبب اعتقادهم بأن المنطقة لم تولد أبدًا في فنزويلا. ويصرون على تسميته لا يريد أن يعطل حياته بسبب الاستفتاء.

ومن المتوقع أن يحكم على محكمة العدل الدولية قرارا هذا الأسبوع بالإضافة إلى طلب وقفيانا لأجزاء من الاستفتاء. لكن المحكمة لا تزال بعيدة عن الحكم بشأن طلب غايانا الأوسع مع حكم الحدود لعام 1899 صحيحًا وملزمًا. قضاة القضية في أبريل/نيسان الماضي رغم تمرد فنزويلا.

الصراع على النفط

إيسكويبو وهو أكثر غنّي بالنفط. بل إنات النفط لكل فرد في غيانا من بين الأعلى في العالم، متجاوزة حتى تلك التي يمكنك التحكم بها في دول بالفط مثل بروناي والكويت والإمارات العربية المتحدة.

وهذا الإقليم (التي تشكل 60٪ من مساحة غيانا الحالية) كان جزءًا من الإدارة العامة لفنزويلا خلال العهد الاستعماري. وخلف الكثير من جران كولومبيا، حيث تحرر فنزويلا في فخ الحروب الأهلية التي تقع في جينيريك، وهي ما تقع في المناطق المجاورة بدون أراضيها. ومن ناحية أخرى، سعت إنجلترا للتوسع في مستعمراتها بغزو منطقة غيانا، حتى تعدت حدودها لتشمل إقليم محل النزارة حاليا، دون مقاومة فعلية تذكر من الفنزويليين الذين كانوا غارين في صراعهم الداخلي.

كاملة ما يكون النفط سببا رئيسيا للنزاعات في عصرنا، وهو الحال نفسه مع أحداث غايانا. تبدلت الأوضاع في عام 2015، في حين يتم العثور على موارد ضخمة من النفط تحت سطح البحر فوق منطقة إيسيكبو في غايانا. وهذا ما أثار اهتماماً كبيراً بالفنزويليين كافة، مُشدداً على الخطأ الذي أدى إلى منح منطقة غايانا.

نذكر بأنه لا يمكن أن يكون هو الأول من حيث توافر النفط المحتمل على الرغم من عدم تحديد الحدود البحرية، حيث يقع هؤلاء الموارد في منطقة الحرير الأسترالي. هذه المنطقة هي المنطقة التي تنشط فيها القوات النفطية في ولاية فيكتوريا أتلانتيك، ومن ضمنها المنطقة المتنازع عليها مع غايانا.

ما رفضه فنزويلا هو أن جمهورية جيانا تقوم بالتنقيب عن التراخيص لكبريات الشركات النفطية في المنطقة المتنازع عليها، وفقا لاتفاقية جنيف لعام 1966. مُستغلة ذلك حتى عرفت علميًا أنها لا يمكن أن تؤدي إلى النفط، وتتجه حسب التقارير لتصبح من الدول الأعلى في الدخل النفطي للفرد على المستوى العالم، متجاوزة الكويت والإمارات، وفقا للبنك الدولي، أصبحت غايانا صاحبة معدل نمو أعلى في العالم لعام 2022.

تحتوي على العلم حتى عام 2015، كانت منطقة إسيكيبو التي تمتد على النفط والتي تبلغ مساحتها 160 ألف كيلومتر مربع (62 ألف ميل مربع) تحت إدارة غايانا. تُشكل هذه المنطقة أكثر من ثلثي مساحة غايانا ويبلغ عددها حوالي 125 ألف نسمة من إجمالي سكانها ما يصل إلى 800 ألف نسمة، وفقًا لإعادة إصدار 2013.

كتب بواسطة نورالدين بوخريس

نور الدين بوخريس من مواليد عام 1984، المغرب، هو كاتب وخبير في موقع الدفاع العربي، اهتمام عميق بالقضايا المتعلقة بالدفاع والجغرافيا السياسية. وهو مهتم بتأثير التكنولوجيا على أهداف السياسة بالإضافة إلى العمليات الجيوسياسية في منطقة الشرق الأوسط وتايمز تايمز.

يعمل نور الدين بوخريس كصحفي لسببي من عقد من الزمن، يكتب في مجالات الدفاع والشؤون الخارجية.

للاتصال بالكاتب: البريد الإلكتروني [email protected]

اترك تعليقاً إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. البرتغالية الإلزامية مشار إليها بـ *



باستخدام هذا النموذج فإنك توافق على تخزين ومعالجة بياناتك من خلال هذا الموقع.
*











المنشور التالي

لماذا لو استخدم سلاح العدو، سبع سيناريوهات من الانتظار حتى يتمكن أحد من استخدام سلاح مالماذا لو استخدم سلاح العدو، سبع سيناريوهات من الانتظار حتى يتمكن أحد من استخدام سلاح ما

المغرب انضمت إلى “نادي الدول النووية” بعد ترشيح الوكالة الدولية للطاقة الذرية

العودة إلى الأعلى

يغلق

يغلق

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

مصدر المعلومات والصور: efense-arabic

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟