أخبار عالمية

الدفاع الأمريكية تواجه أزمة مالية بسبب دعم إسرائيل.. "بوليتكو" تكشف التفاصيل

الدفاع الأمريكية تواجه أزمة مالية بسبب دعم إسرائيل.. "بوليتكو" تكشف التفاصيل   

  • في سعينا المستمر لتقديم المعرفة والتحليل العميق، تقدم لك رأي الأمة موضوعًا مثيرًا بعنوان الدفاع الأمريكية تواجه أزمة مالية بسبب دعم إسرائيل.. "بوليتكو" تكشف التفاصيل . هذا الموضوع له أهمية كبيرة ويحمل العديد من الجوانب المثيرة والمعلومات القيمة. سنقدم لك في هذا المقال تحليلًا شاملاً ومعلومات تساعدك في فهم عميق لهذا الموضوع وتزويدك بالأدوات والمعرفة التي تحتاجها للاستفادة منه بشكل أفضل. دعونا نبدأ!

تواجه وزارة الدفاع الأميركية صعوبات مالية في تمويل أنشطتها في الشرق الأوسط، بعد إرسال مجموعة إضافية من حاملات الطائرات والسفن الحربية والطائرات المقاتلة إلى المنطقة لدعم إسرائيل، بحسب مجلة بوليتيكو.

ويعمل البنتاغون، كباقي وزارات الحكومة الأميركية، بموازنة مؤقتة تجمد الإنفاق عند نفس مستويات العام الماضي، مع استمرار حالة الانقسام بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي حول الميزانية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون كريس شيروود، إن الوزارة اضطرت إلى سحب الأموال من حسابات العمليات والصيانة الحالية لأن تحركات القوات الأمريكية في الشرق الأوسط لم تؤخذ في الاعتبار. وأضاف أن الوزارة اضطرت للبحث عن مصادر تمويل، ما يعني انخفاض الاعتمادات المخصصة للتدريب والمناورات والانتشار التي خطط لها الجيش. كما ألمح لهذا العام إلى إمكانية تأجيل بعض المدفوعات التعاقدية.

وأضاف شيروود: “لقد نقحت الأحداث الحالية بعض الافتراضات التشغيلية المستخدمة لتطوير طلب ميزانية الرئيس للسنة المالية 2024. وعلى وجه التحديد، لم يتضمن طلب الميزانية الأساسية ولا الطلب التكميلي للسنة المالية 2024 تمويل العمليات الأمريكية المتعلقة بإسرائيل”.

وفقًا لبوليتيكو، فإن الحشد العسكري في الشرق الأوسط، والذي شمل توسيع نطاق حاملة الطائرات Gerald R.، أجبرت عملية Ford Carrier Strike، التي تعمل قبالة سواحل إسرائيل، الإدارات العسكرية والقيادة المركزية الأمريكية على إعادة تقييم المتطلبات التشغيلية الحالية والمستقبلية. وقال إنه بناء على الصراع المتطور.

وحتى بعد ظهر يوم الثلاثاء، قالت وزارة الدفاع إنها لا تزال تعمل على إعداد تقدير للتكلفة الإجمالية للدعم الأمريكي لإسرائيل.

ويحذر كبار المسؤولين في البنتاغون مرارا وتكرارا من الضرر الذي تسببه تدابير التمويل المؤقتة للاستعداد العسكري، مشيرين إلى أن العمل بموجب أي إجراء مؤقت يمنع بدء أي برامج جديدة أو الدفع لأي شيء أعلى من مستويات العام السابق، وهذا العبء أصبح الآن أثقل من المعتاد على أكتاف البنتاغون. وزارة الدفاع، حيث يدعم البنتاغون حربين في وقت واحد في أوكرانيا وإسرائيل.

بمجرد انتهاء صلاحية القرار المستمر في الثاني من فبراير، سيكون الأمر متروكًا للمشرعين لتمرير مشروع قانون الإنفاق للعام بأكمله، ولكن إذا استمرت المشاحنات حتى أبريل، فسيواجه البنتاغون والوكالات الفيدرالية الأخرى خفضًا شاملاً في الإنفاق قدره 1%.

للمزيد : تابعنا هنا ، وللتواصل الاجتماعي تابعنا علي فيسبوك وتويتر .

مصدر المعلومات والصور: youm7

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
Open chat
1
Scan the code
مرحبا 👋
أهلاً! كيف يمكننا مساعدتك؟