مصر

قبلها ومات .. قصة شاب مات قسرا لأنه حرم من ابنته بدمياط

دمياط – مصراوي:

أنهى شاب يدعى محمد عماد القباني من محافظة دمياط حياته بتناول حبة حفظ حبوب تسمى “الحبة القاتلة” ، بعد أن مر بأزمة نفسية حادة بسبب حرمانه من رؤية ابنته.

عانى محمد عماد طوال الفترة الماضية من حرمانه من ابنته ، بسبب خلافات أسرية ومشاكل مع زوجته وأهلها ، لكن القدر منحه الفرصة الأخيرة لرؤية ابنته قبل وفاته بدقائق ، فقبلها وعانقها. لها.

وروى شقيقه محمد تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياته عبر حسابها الشخصي على موقع “فيسبوك” ، فقالت: كفى الله لي ، وهو أحسن متصرف فيك. ابنتك”.

وأضافت: يا رب لها ابن يا رب تراه نائمًا في نومك وتحرق قلبها عليه. يا رب فقدها في كل أولادها.

وتابعت: “الله يرحمك يا قلبي ويغفر لك.

استقبل مستشفى دمياط العام شابًا في الثلاثينيات من عمره يُدعى محمد عماد من سكان قرية شط الملح بمحافظة دمياط ، بدعوى تعرضه للتسمم ، وعند الفحص تبين أنه أنقذ حياته بأخذ ” حبوب منع الحمل “لأنه كان يمر بأزمة نفسية.

وصدر محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيق وأمرت بدفن الجثمان.

تعمل الدولة على تقديم الدعم للمرضى النفسيين عبر أكثر من خط ساخن لمساعدة من يعانون من مشاكل نفسية أو يرغبون في الانتحار أبرزها الخط الساخن للأمانة العامة للصحة النفسية بوزارة الصحة والسكان لاستقبال الحالات النفسية. الاستفسارات والدعم النفسي ، ودعم الراغبين في الانتحار ، من خلال الرقم 08008880700 ، 0220816831 ، طوال اليوم.

كما خصص المجلس القومي للصحة النفسية خطاً ساخناً لتلقي الاستفسارات النفسية: 20818102. وأكدت دار الإفتاء المصرية أن الانتحار من كبائر الذنوب وجريمة ضد النفس والشرع ، وأن المنتحر ليس كافراً ، ولا ينبغي التقليل من ذنب هذه الجريمة ، وكذلك عدم إيجاد مبررات وخلق حالة من التعاطف مع ذلك. بدلا من ذلك ، يتم التعامل معه على أنه مرض عقلي يمكن علاجه من خلال المتخصصين.

المصدر: مصراوي

زر الذهاب إلى الأعلى