عاجل

فيلم "جنياتيشرين" في الطريق إلى الأوسكار

تم عرض فيلم “جنيات إينشيرين” (The Banshees of Inisherin) للمخرج مارتن ماكدونا لأول مرة في مهرجان فينيسيا السينمائي ، وفاز البطل كولن فاريل بجائزة أفضل ممثل ، فاز ماكدونا بجائزة أفضل سيناريو ، وكان أول عروضه في الشرق الأوسط أفريقيا خلال فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في رقم 44.

تدور أحداث أحداث الجزيرة حول العالم ، وتأثيرها على الجزر ، وتأثيرها على البشر ، وفجوة السفر سجنا مجتمع مجتمع مغلق على ذاته ، يعيش في ما يشبه مآسي التراث الأوربي القديم.

كلمة “Banshees” في اسم الفيلم -التي يمكن ترجمتها للعربية إلى “جنيات” – معناها الأصلي لا يتسع لكل الجنيات ، تعني نوعا محددا وهو “الجنيات النابحة” ، وهي التي تصرخ في البراري بالنبوءات المخيفة والمميتة ، كنبوءة مصير ماكبث ، على سبيل المثال .

https://platform.twitter.com/widgets.js

الكوميديا ​​التراجيدية

كتب مارتن ماكدونا فيلمه على الحافة بين الكوميديا ​​والتراجيديا وهو نوع سينمائي “التراجيكوميديا ​​السوداء” (Black Tragicomedy) ، دار أحداثه بمأساة كوميدية.

يحاول اتخاذ قرار ، ويأخذ وقتًا في الاعتبار ، ويأخذ وقتًا في الإصلاح بطل الفيلم بادريك (الممثل كولن فاريل) ، الشاب الشاب الساذج الذي لا يقبل هذا الهجران.

من خلال حوار مليء بالطرافة والذكاء ، وشخصيات الأخيرة بشكل عنيف ، تنسج القصة فصولها.

عابرًا عن الصديقين ، تعيش الأخت شوبان (الممثلة كيري كوندون) بين أهل الجزيرة ، أزمة أزمة لأخيها الشاب دومينيك (الممثل باري كيوجان).

تحمل كل شخصية في الفيلم مأساتها الخاصة وتتقبلها بهدوء ، كما في المآسي الشكسبيرية المستقاة نسبة كبيرة منها من التراث الأوربي العتيق. تبدأ تراجيديا الفيلم بالمرأة العجوز الشبيهة بالجنيات ، التي تزور العائلة وتجلس كغراب البين. العودة للمنزل ، البيت مع المنزل للمنزل ، للمنزل والعيش معك ، للمنزل والحيوان.

https://platform.twitter.com/widgets.js

دراسة في شخصية الرجل الوحيد

ركز المخرج مارتن ماكدونا في فيلمه السابق “3 لوحات إعلانية خارج إيبينغ ، ميسوري” (ثلاث لوحات إعلانية خارج إيبينج ، ميسوري) على شخصية الأم الثكلى ، لكن في عمله الجديد يعكس الوضع حيث تتأسس القصة على شخصيات الرجال ، وعلى الوحدة التي يعانونها ولا يستطيع التعامل معها بصورة معها.

. كانت البداية من كولم الذي هجر صديقه ليستسلم نهائيًا للاكتئاب والوحدة.

يبحث الرجل عن مشروع يخلده ، لأنه لا يرى يرى أحد الأمثلة أمامه ، فلم تكن أفعاله العنيفة إلا صرخات من وطأة الاكتئاب.

بادريك لا يستوعب معنى الوحدة ، لذلك يتعذب بشعور لا يعي كنهه ، وحين يفقد كل صلاته الأخرى برحيل أخته وموت حماره الصغير يتحول شعوره السلبي إلى الغضب لأول مرة ، غضب حارق بشكل فعال لا مجازي.

يعاني دومينيك المراهق الوحيد اعتداءات والده شرطي الجزيرة القاسي ، الأمر الذي يجعل طباع الشاب غريب في عيون الجزيرة ، فينبذونه بدلًا من مساعدته.

وتنظر الفيلم -التي تعاني من مشكلة في المريرة والأزمات الوجودية- إلى الحياة عبر وجهتي نظر مختلفتين في الحياة ، لأول مرة ترى في الوجود الإنساني الفردي سوى فرصة لترك علامة في تاريخ البشر وذلك عبر إسهامات فذة ، تلك التي يتبناها كولم الذي يشعر أن راحت هباء ولن يتذكره شخص بعد موته.

يظهر هذا النموذج من خلال ظهوره ، ونسخها ، ونسخها ، ونسخها ، ونسخها ، ويرجع ذلك إلى رجعت إلى رجوع إلى رجاء. ولطيفا ، لذلك يروعه فقدانه الصداقة.

https://platform.twitter.com/widgets.js

فيلم جنيات إينشيرين من أكثر الأفلام حساسية تناوله وحدة الرجل سواء المعاصر أو القديم ، ويعده كثيرون أفضل أعمال المخرج مارتن ماكدونا ، وقد حصل على تقييم 98٪ على موقع “روتنيتوز” (Rotten Tomatoes) هذا العام.

المصدر: الجزيرة

زر الذهاب إلى الأعلى