عاجلمنوعات

بعضها تجاوز 75 ألف دولار.. غضب من عرض أساور الانتظار بجنازة الملكة إليزابيث للبيع

أثار انتشار عروض بيع الأساور في طابور الانتظار لتوديع جثمان الملكة إليزابيث الثانية جدلاً واسع النطاق عبر المنصات البريطانية ، حيث عرض الكثيرون أساورهم للبيع ، وبلغ السعر في بعض الأحيان 66 ألف جنيه ، أي ما يعادل 75 ألف دولار ، بحسب للصحف المحلية.

تم إعطاء أولئك الواقفين في قائمة الانتظار أساور لتمييزهم وتحديد أماكنهم في حالة تركهم الطابور لأي غرض محتمل ، لكن هذه الأساور أصبحت تذكارًا عرضها الكثيرون للبيع.

وامتلأت مواقع مثل “إي باي” و “فيسبوك” بعروض البيع التي تباينت أسعارها لكنها شهدت أعدادًا كبيرة ، وبحسب صحيفة “ديلي ستار” فإن العرض على أحد هذه الأساور تجاوز 75 ألف دولار.

حذفت Ebay هذه الأساور ومنعت بيعها عبر المنصة ، وقالت من خلال حساب خدمة العملاء الخاص بها – على Twitter – إن تقديم هذه الأساور المجانية يتعارض مع قواعد وسياسات الموقع.

هذا السلوك لاقى ردود فعل غاضبة من بعض المتابعين ، الذين رأوا ما حدث على أنه عدم احترام للملكة واستغلال غير لائق لوفاتها بحسب رأيهم ، فيما قال مغردون إنه “لا مانع من الاستفادة من وفاة الملكة لكسب بعض المال ، لأنها جنت الكثير من المال من الناس “. قالوا.

وقالت مواطنة تدعى أماندا إن ظروفها المالية دفعتها لعرض بيع السوار ، مؤكدة أن هذا لا يقلل من احترامها للملكة.

وأضافت – في تصريحها للصحيفة ديلي ستار “هناك أزمة تكلفة معيشية يبدو أنها منسية ، الجميع يكافح لإطعام أطفالهم وتدفئة منازلهم ، وأنا متأكد من أن الملكة لم تكن تفضل أن يتضور الناس جوعاً ، من أجل منحها بعض الاحترام”.

كانت هناك محاولات عديدة للاستفادة من وفاة الملكة من خلال جني بعض المال ، بما في ذلك إصدار عملات معدنية تحمل اسم الملكة من قبل بعض المهتمين بالعملات المشفرة ، مستغلين انتشارها على نطاق واسع في الأيام الأخيرة ، ولكن سرعان ما فقدت هذه العملات قيمتها و فقط أصلهم الأول استفاد منهم.

واصطف الآلاف لتوديع الملكة خلال الأيام الماضية ، التي دفنت جثتها يوم الاثنين بعد جنازة حضرتها وفود من جميع أنحاء العالم.

المصدر: الجزيرة

زر الذهاب إلى الأعلى